الجمعة، 12 أغسطس، 2011

قرارٌ عَبَثي ،


بعضُ الدموع كان عليها أن تسقط منذُ ذاكـ الوقت ،
منذ فقدتُ أجمل ما أملكـ ،
لم يكنْ عليّ أن أتعلقُ ببعض الجمال !
ببعض الأحلام أو حتى الأوهام ،

علينا أن نُعيد النظر في بعض الأمور التي تجعلنا نزداداً حُزناً ،
تُرى هل علينا أن نفكر في الأسباب التي أوصلتنا إلى هُنا ؟
أم علينا أن نجد حُلولاً لنفتح للسعادة باب جديد في حيآتنا !
تُرى هل فقدت الدموع قيمتها ؟ !
أم أن إحساسنا أصبح من الصعب أن يصل لهم كمآ نُريد ،
أم أننا أتقنا إلصاق البسمات فوق الوجه الحزين !



البارحة اكتشفت أن جميعنا كذلك
أنا و هي و هو !
كُلُنا كالغريق .. ينتظر قشةً تنشله من ذاكـ الرُكام الذي تورّط ووقع بهـ ،
وهنا تبدأ الكارثة !
حيث الجميع يُعلق همومه على الآخر !


تعلمون ،
أريدُ أن أبوح للنآس أجمعين ،
أريد أن أصرخ بأعلى صوت !
لن أُحب .. لن أتعلق .. لن أُصادق

إلا حين أجدُ من يستحق قلبي المُتعب ،
و يُحبني كمآ أنا .. فـ "بسمة " كانت ولازالت وستبقى كمآ هي ،

،،