الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

راءٌ فـ نونٌ فـ ياءٌ فـ ميم

أوشكت الساعةُ أن تدق ،
و أوشك العامُ على الانتهاء ،
و أوشك قلبي .. - لن أجيدُ اختيار الوصف المناسب لذا سأتركُه لكِ -

مر عامٌ كامل .. حمل في طيّاته
آمال .. و آلام ، بسمات .. و دمعات ..
و شاء القدر ..
أن يربط تلك الحروف " راءٌ فـ نونٌ فـ ياءٌ فـ ميم "
بميداليةٍ ذهبية .. لتُعلقَ بقلبي
حتى أصبح قلبي لا ينبضُ سوى بوجودها
إنها " رنيم "

هذه الثانية التي سنبدأُ فيها العام سوياً ،
سنبدأه بدعوات لتلك القطرات الرقيقة ،
أمنيات حمّلتها لقطرات المطر ،
أوصيتها أن تحفظ سري ،
و دعوتُ ربي أن يلّبي لي أمنياتي ،
...


خانتني الدقائق .. فقد كنتُ أوّد أن أكتبُ أكثر من هذا
كنتُ أوّدُ أن أُنهي الأحبار .. و الأوراق
لكنّي سأدعُها لهذا العام .. علّه يكون أجمل

سنةٌ مليئة بالمفاجآت و الأماني ،
سنةٌ جميلةٌ سعيدةٌ بمن تحبين ،
أحبكـِ صديقتي ،
و ما عاد لقلمي كلام :))


بـسـ ماهر ـمة

♥ ♥

الاثنين، 20 ديسمبر، 2010

و للأشياءِ في بُعدها جمال ،



نعم ،
ستبقى أمنياتي هناكـ
معلقةٌ في أفق السماء
تحتضن النجوم ،
تعانق الغيوم ،
و سأبقى أنا هنا .. فإما أقترب منها فتحرقني
و إما حال وصولي إليها أتمنى لو لم أصل !
لعلّ جمال الشئ في بُعدِه ،
لعلّي بدأتُ أحنّ لأيام البرءة .. أيام الغناء
أيام اللحن و الحب و الضحكـ

قبل فترة ليست ببعيدة ،
خضتُ تجربةٌ فريدةٌ من نوعها .. سُعدتُ ببدايتها
و انتهت بقتل آمالي !

كي لا أقتلها .. سأُبقيها هناكـ ..
و لتبقى معلقة لحين إشعارٍ آخر .. !

بـسـ ماهر ـمة

الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

أوراق لم تُنشر بعد ،




كل يوم نكتبُ ورقة و نثنيها و نضعها تحت وسادتنا قبل النوم ..
و الآن تراكمت أوراق أخشى أن أبدأ بعدّها
فلا أنتهى ..

ورقةُ حزنٍ إندثرت في القاع ،
و ورقة فرحٍ تطايرت على وجه الأوراق ،
بدأت أبحث فيها عن الورقة البيضاء ،
عليّ أجدها !

هممتُ بالبحث عنها هنا و هناك .. و بين تراكمات قديمة
فـوجدتُها كما هي بيضاء ،
لقطتها بهدوء .. تأملتها
ما لبثتُ أن ألتقطتها لألّونها ..
فإذ بالألوان تتمازج بين يدي ..
بين حمرة مشرقة ، خضرة يانعة ،
سواد معتم ، وردية مزهرة ،
و زرقةٌ أراحت ناظراي ،

رميتُ كل الألوان .. فأنا أحبُ تلك الورقة البيضاء كما هيَ
أخذتها و خبيتها بين ثنايا قلبي لأحميها .. و أحمي نقاءها

تندثرُ أسرار .. و نستذكر ذكريات لفوح رائحة عطر تُذكرنا بها ،
فـ يفوح عطرُ ألم ..
و يخيمُ المنطقة أمل يكسر ذاك الألم الذي بنيناه بداخلنا ،
و نبقى نتعلق بنورٌ خافت نراه من بعيد ،
و ننتظر أن يقتـرب منا ،

ربما منذ وقت بعيد لم أكتب شيئاً يستحق النشر ،
فقلمي لم يبت يسعفني بالتعبير عمّا أريد ،
و الحبر جف من أقلامي ،

و تراكمت الأوراق ،
لكنه يخطر ببالي أن أبعثرها كُلها !
أحبُ تلك الأوراق بوقتها .. لكن بعد مرور الزمن عليها
أتمـنى لو أمزقها .. !
فـحين قرأتي لها ثانيةً أشعر بـ " سخافة " ما أكتب

بـسـ ماهر ـمـة

السبت، 2 أكتوبر، 2010

يبدو أن علينا الانسـحاب من حياتهم في الوقت الذي نشعر فيه

بإزديادِ تعلُقِنا بالحديث إليهم !

أو ربما لأننا بدأنا اجتياحَ تفاصيل ليس من حقنا اجتياحها !

بـسـ ماهر ـمة

الخميس، 23 سبتمبر، 2010

حلمٌ مكهرب !





وهـا أنا ذا أقـف حائرةً أمــام ذاك الجدار العازل

لا أطـوق لمعرفة ما يتخطاه ولا تذّكر ما يسبقه

هناك في اللالقاء يقطنون مَن سكنوا قلبي وروحي

مَن تعلّق بهم فؤادي وفُتِنَ بهم عقـــلي

كم كانت لحظة الفراق مؤلمة وقاتلة لوجداني

لا أتحمّل الحديث عن الفراق ولكني اليوم سأفعل ..!


أتذكر تلك اللحظات جيداً وكأنها مشهداً يمر أمـام ناظري من جديد

ويحرّك مافي داخلي من ذكريات بائتة بل اصبحت متعفنة !


عندما بقينا لآخر وهلة نشير بالبنان وعينانا تذرف بالدموع

وتكاد أن تنطق وتهين فراقنــا وترجوه بأن لا يفعل !


ولكن صدق من قال " الفراق ،، وداعٌ أعمـــى "


أراهم في كل وجهٍ أتلّقـاه .. كل دمعهٍ أذرفها

كل زهرة أقطفها .. بل كل شوكةٍ تجرحني


برغم تأكدي أن بعضهم لا يستحق ما عانيته

ولا وقفتي هذه وراء هذا السلك الشائك في حالة انتظار وترقب لمجئيهم

ولكن و كلي أسف الحكم لقلبــي

صعبّت عليّ نفسي بأني وصلت لهذه الدرجة من الشوق واللامبالاة !!

أشتاقهم لانهـم كانوا جزءاً لا يتجزأ من حياتي

ولا مبالاتي هذه لمراودتي شك في تذكرهم لـ " رنيــم "


أفقت من شرودي وذكرياتي اللامنتهية على صوت ضابط يقول " ابتعدي عن السلك المكهرب "

ضحكت وقلت في قرارة نفسي " يبدو أن حلمي منذ البداية كان مكهرباً "
رنيــــ مازن ــــم

الجمعة، 3 سبتمبر، 2010

نقاءٌ مفتعل ،

أرى غرابةً تسكُنني حين أقراُ ما تكتبُ أقلامكم ، أرى أنّ حروفكم لا تعبر عما يجولُ في ذهنكم تماماً ، فدوماً أرى حروفكم تحمل من التزيين و التجميل الكثير , لا أشعر أن كلامكم فيه من النقـاءِ ما يكفي ، لا أدري لعّل ذلك يعود إلى أن كل ما يشغلُ بالكم كيف سيفهم المطّلعون ما تكتبون ، و حين يعرض المطّلعون آرائهم لا تهتمون بالآراءِ بقدر ما تهتمون بأصحابها , غير ذلك أرى من التعقيد المتعمّد الذي تدّعون فيه الغموض أحياناً , فلا أرى أجمل من البساطة ...


إنني لا أجيد كتابة الشعرِ ولا حتى النثر ، كل ما في الأمر أنني أعبرُ عن إحساسي ،،


في بدايةِ الأمر ، ترددتُ في عرض هذه التدوينة عليكم و آثرتُ أن تبقى مليكة نفسي ، لكني قررتُ أن أعرضها عليكم لأني لم أعتد أن أخفي شعوراً يراودني ،،
بـسـ ماهر ـمة

الجمعة، 13 أغسطس، 2010

حيرة أمواجي ،




انكسر ، تحطم ، تدمر ،

تبعثرت الأوراق ،

باتت الكلمات تموت على شفاهنا ،

حاولت ! عانيت !

هل من مُصلح ؟!

لكني نسيت الأهم

نسيت أنه ما عاد بإمكاننا إصلاح ما كُسر ،

غيرت مسار ندمي لأنسحب ،

حاولت الانسحاب من حياتهم ،

باءت محاولاتي بالفشل !


ذهبت و عانقت أمواج البحر ،

تأملت الليل و السماء و النجوم و البحر معاَ !

سمعت أحدهم يهمس

" بسمة أنتِ كتلك الأمواج ،

هادئةُ حيناَ و ثائرة حيناَ آخر ! "

أخذت ُ أفكر ،

للوهلة الأولى ظننت أنهم صادقون !

لحظاتٌ ، و أخذت الأفكار تجول بخاطري ،

تمنيت فعلاَ لو كنت مثل تلك الأمواج تماماَ !

فهي مع كل موجة تمسح ما كُتب على شواطئها ! ! !

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه !

ليتني مثلها كما نعتوني !


ندمٌ يتلوه ندم !

بلا فائدة ،

مجرد دموع تتساقط !

أفكار تتشابك !

و انا حائرة بينهم !!


بـسـ ماهر ـمة

الجمعة، 6 أغسطس، 2010

ذكرى لن تٌنسى ..




يومٌ ولا أروع ،
ذكرى لن تغيبُ عن ناظري أبداً ،
سيمرُ اليوم الثالث عليها
ولازالت قائمة أمام عيناي
يوم ميلادي السادس عشر ،
ربما هيَ السنة الأروع التي مررت بها
بصحبة من اختار قلبي
بصحبة صديقات ، أخوة ، ..

رنيم ،

صديقتي ، حبيبتي ، أختي
أشكركِ جداً ،
فميلادي هو ميلادها :)
هدايا ،
أسماءٌ على خشبٍ
كتابات ، مذكرات
دُمى حمراء كما أُحب
و شنطة ، و قلمٌ قد نُقش عليه ..
و الأهم محفظة تحوي صورتها ،
أتصبح كل يومٍ بصورتكِ رنيم
و أتمسى بها ،
ربما هيَ من يصبرنا على غيابك ،،

أعجز عن وصف شكري لكِ

لكن ،
هديتي الأكبر
هو أنتِ رنيم
صداقتكِ ،
فابقي بجانبي دوماً ،
كما عاهدتيني

بـسـ ماهر ـمة

الاثنين، 2 أغسطس، 2010

شـظـايـا بـسـمـة ,,,



في هذه اللحظة تدق الساعة
لحظة ميلادي
ستة عشر عاماً
مروا أمام ناظري كطيف بحُلم عبر

لكني الآن ،
أصبحت أبحث عن نفسي
هنا و هناك
أُلملم بقايا روحي
أجزاء حياتي
أحاول البحث عن بسمة

تُرى هل تزال بسمة كما هي بسمة
أتمنى ذلك ،

ساعديني يا روحي لأجد ذاتي ،،،

بـسـ ماهر ـمة

الأربعاء، 28 يوليو، 2010

نـجـمـات ،




كعادتي كنت كل مساء
أجلس وحيدة اتأمل في السماء
سماء سوداء ،،
بالرغم من سوادها كان هنالك ما ينيرها
نجمات ،
كانت تلك النجمات تبعث في قلبي الدفء و الحنان
كانت تبعثر الحب في كل مكان
كانت تداعب الزمان

حياتي كهذه السماء ،
صديقاتي نجوم تلمع فيها ، تنيرها ، ..
تتلألأ الصداقة في سماء قلبي ،
أؤمن بأن أجمل ما في حياتي أنـتـم صديقاتي
أدامكم الله
و أدام المحبة بيننا :)
أحبكمـ

بـسـ ماهر ـمة

الخميس، 22 يوليو، 2010


تمر بحياتنا الكثير من اللحظات
لحظات ترسم حياتنا
تلوّنها بألوان قوس قزح
لحظات فرحٍ تهّل علينا
و لعل لحظة النجاح هي الأجمل

مبــارك نجاحـك أخـي
بـسـ ماهر ـمـة

الاثنين، 12 يوليو، 2010

صغيرتي تبتسم في وجه الحياة
لتحيل فورة غيظي هدوءً رهيباً
يجعل الحياةَ بالنسبةِ لي إشراقة شمسٍ في يومٍ معتكر
بـسـ ماهر ـمـة

الأربعاء، 7 يوليو، 2010

رمــــآد أحلام


رأيتها من بعد أميال
لم نتمالك سوى نظرات
بكل نظرة تصلني رسالة
لم يظهر منها سوى سرآب
ومع ذلك حاولت سماع ما يدور بخاطرها
أشعر بأنها تحمل من الحزن ما يغطي ذاك الكروي
خاطبتني منهكة وكأنها تقول لم يعد لدي أمل في الحياة
استدركت استغرابي لما ظننته مع انه واقعي بعض الشئ
وتركتها تستكمل حديثها
وانا في حالة سماع و ذهول فقط ..!

أصبحت رمآد ولم أعد قادرة على البقاء في حياتك عزيزتي
فأنا في عالم وانتِ في عالم آخر
أشعر بأنكِ أتيتي من كوكب آخر
حاولت التعايش مع مايسمى بـ " فكـــر "
فكرك الذي أصابني بالإرهاق للوصول اليه
ومع ذلك لم أنل منه ما يرضي نفسي
لقد تاكدت من كلماتك عندما قلتي " لا وجود للأحلام في عالمي "
وياليتني أدركت هذا من قبل ..!
فما أصابني ليس بهيّــن بل سيطر على ما يطمحون بي
ويتمنون لو ان ألمحهم كما أنتِ الآن
حقاً هم اولى بي

وبعد لحظات أشارت علي بالبنان واختفى سرابها
ولم أملك سوى بعض التمتمات
فلتنتظري يا أحلامي ..

رنيــــ مازن ــــــم




الثلاثاء، 6 يوليو، 2010


جدار قلبنا اصابه خدش

ولا يمكن اصلاحه بعد ..!

دعني جانباً

فما عدت قادرة على الشقاء

لنتفارق أحباباً

فللنسيان قانون لا يدركه الا المحبون

ولنهب لبعضنا فرصة لتعلم ذاك القانون

رنيـــــ مازن ـــــــم

السبت، 26 يونيو، 2010

حكاية الأمس

يجتاحني شعورٌ لا أستطيع وصفه
شعورُ يجبرني بالإبتعاد عن الجميع

شعور وحـدةٍ قاتلة

شعورٌ بات يحطم آمالي

يحولها لسراب


أيعقل أن يموت حبٌ ؟
!
أيعقل أن تنتهي صداقةٌ ؟
!
ومن منّا يعلم ما يخبئه القدر !

لماذا دوماً نحلم بروضة سحريةِ مزهرة ! بدلاً من أن ننعم بزهرة واحدة متفتحة !!


في حياتنا

حلم ، هدف ، تجربة ، حكمة ، ..

تمر لحظات أيامنا

لتحمل أياَ منها


كانت حكايتنا

أطيافٌ يداعبها الهوى ، لقاءٌ مؤنسٌ يخرجنا من وحدتنا و يأسنا وشرودنا

لكن ..

أًغلق الأمل ستائره

و أصبح شريط الذكريات باهتاً ، فارغاً

بلا لون !

او حتى أثر !

و بات الأمس حلماً ،



بـسـ ماهر ـمـة

الخميس، 24 يونيو، 2010

الحب ليس هلوسةً ولكن فيه الكثير منها



مرّ عليّ رجلٌ طعنَ في السن وقام بسرد قصته اللامنتهية
بدأ بالحديث عن شبابِه ، طفولتِه .. عن همومِه وآمالِه
صمت متحسراً ويعاود الحديث عن ما يسمى بـ "الحـُـبْ "
لم أرى منذ زمن شخص بهذه الحالة .. كان سارحاً متأملاً
فقط أردت أن أستمع لكلماته القليلة عن ما سرح به
يتمتم ويواصل حديثه..:
يآ لها من أيام ترهق العمر في لحظةِ تذكرها
أحببت بجنون لدرجةِ الهلوسةْ !نعم لقدْ نعتتني معذبتي بالمهلوسْ
عندما أتخلى عن عقليتي وأتبع هواي
عندما أتلفظ بعبارات لا تتعلق بما يدور بخلدي
عندما أخاطبها فأشعر بأني أخاطب نفسي
عندما أتناسى من حولي وأتخيلها في كل مكان برفقتي
آآآآآآه كم كنتُ مغفلاً ..!
فهلوستي في الحب أفقدتني صوابي
لم أجد رداً على أحساسيس صادقة نابعة من قلب صادق
حينما أرى هؤلاء البشر يتعذبون أتأكد من خطأ ما قاله برزاك أن " الحب ليس هلوسة ولكن فيه الكثير منها "
بلْ الحبُ هو كل الهلوسة
رنيــــــ مازن ـــــم

الاثنين، 14 يونيو، 2010


أتعلمين ما أريد ..!
أريد أن تخترقي صدري بعيناكِ
لتري تأثير كلامكِ في عواطفي
لتسمعي صدى صوتكِ من بين ضلوعي ..!

توأم روحي ،،
رحـمـاكِ ، لا تظلمي إخلاصي لكِ
ولا تقسي في عتبك
فأعرف خطئي ..!

أتوجد قوة تقبض بكفها على جميع عناصر الحياة و تضمها لذاتها مبتسمة ..
متلذذةً بتعذيب أرواحنا ..
مثلما يرجع البحر السواقي إلى أعماقه مترنماً .. !

فحياتنا هكذا فيها من البسمات والدمعات
تعطينا ونعطيها آلام و آمال
ولكن ،،
فلتبقى سماؤنا منيرة بابتسامتنا المترنمة

♥ تــرانــيــم مـبـتـســمــة

قليبقى شعارنا كما الآن دوماً
فالحب يلامس أرواحنا ليجعلنا شعاعاً ذا أثرٍ

بــسـ ماهر ـمـــة

الجمعة، 11 يونيو، 2010



أوشكت على حافة الهاوية ..!

الخميس، 10 يونيو، 2010


يبدو أن البركان سينفجــر .. !


السبت، 5 يونيو، 2010

ذبذبــآتَ أمــــــل


شوقَ يعتريني عندما أمر بين صفحات الأيام

حباً يسري في جنبات روحي
أملاً في البقاء وخوفاً من الفراق


شعور لا يوصف حين تجد من يقف بجانبك

يساعدك .. يضحي لأجلك .. تكن قرير العين وانت معه
رنيــــــ مازن ــــــم

سنبلة القمح الرائعة


حبةٌ قمح ٍ زرعت في قلبي
كنت أسقيها حينا ً
أداعبها حينا ً آخر
بدأت تنمو وتكبر ،،،
لم تكن ملكي
فجأة ،،،
تفجر ينبوعٌ من ينابيع قلبي ليرويها
كبرت فأصبحت كل ما أملكـ ،،
أصبحت ...
سنبلة القمح الرائعة

ترفرف بين أضلع قلبي
تتهزهز في كيانه
في كل أرجائه
تهمس مع كل حركة ٍ لمسة عشق ٍ
لمسة حنان ٍ
أحبها ،، فأداعبها
أحبها ،، فأحميها
سأرويها كما الآن دوما ً
ولتبقى مزهرة ً
ولتمدني بالحب كما الآن دوماً ،،
بـــســـ ماهر ــــمــة


حــكــايــةٌ خطّت أنامل القدر بدايتها

يجتاحني الخوف كلما اقتربت معالم نهايتها

أنتِ و أنا

أسطورةُ بدأت ...

عانق فيها القدر روحينا ...

وأحال فراغ حياتنا إلى أنسٍ دائم...

لهفةٌ غامضة مضت تجمعنا ...

صنعت منا ..

تــــرانــــيــــمـ مـــبــتــســمــة