الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

أوراق لم تُنشر بعد ،




كل يوم نكتبُ ورقة و نثنيها و نضعها تحت وسادتنا قبل النوم ..
و الآن تراكمت أوراق أخشى أن أبدأ بعدّها
فلا أنتهى ..

ورقةُ حزنٍ إندثرت في القاع ،
و ورقة فرحٍ تطايرت على وجه الأوراق ،
بدأت أبحث فيها عن الورقة البيضاء ،
عليّ أجدها !

هممتُ بالبحث عنها هنا و هناك .. و بين تراكمات قديمة
فـوجدتُها كما هي بيضاء ،
لقطتها بهدوء .. تأملتها
ما لبثتُ أن ألتقطتها لألّونها ..
فإذ بالألوان تتمازج بين يدي ..
بين حمرة مشرقة ، خضرة يانعة ،
سواد معتم ، وردية مزهرة ،
و زرقةٌ أراحت ناظراي ،

رميتُ كل الألوان .. فأنا أحبُ تلك الورقة البيضاء كما هيَ
أخذتها و خبيتها بين ثنايا قلبي لأحميها .. و أحمي نقاءها

تندثرُ أسرار .. و نستذكر ذكريات لفوح رائحة عطر تُذكرنا بها ،
فـ يفوح عطرُ ألم ..
و يخيمُ المنطقة أمل يكسر ذاك الألم الذي بنيناه بداخلنا ،
و نبقى نتعلق بنورٌ خافت نراه من بعيد ،
و ننتظر أن يقتـرب منا ،

ربما منذ وقت بعيد لم أكتب شيئاً يستحق النشر ،
فقلمي لم يبت يسعفني بالتعبير عمّا أريد ،
و الحبر جف من أقلامي ،

و تراكمت الأوراق ،
لكنه يخطر ببالي أن أبعثرها كُلها !
أحبُ تلك الأوراق بوقتها .. لكن بعد مرور الزمن عليها
أتمـنى لو أمزقها .. !
فـحين قرأتي لها ثانيةً أشعر بـ " سخافة " ما أكتب

بـسـ ماهر ـمـة

هناك 5 تعليقات:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. ندثرُ أسرار .. و نستذكر ذكريات لفوح رائحة عطر تُذكرنا بها ،
    فـ يفوح عطرُ ألم ..

    رائعة كلماتك أيتها المتبسمة دوماً
    وأكثر مايميزك أنكِ كالوردة إن لم تسقى ذبلت
    وكادت أن تتهاوى على أعتاب الألم
    فالمحبة ترويكِ وتعيد البسمة إلى بسمة
    ومع ذلك فكوني قوية دوماً مهما ذقتِ من قسوة البشر
    إجعلي إسمك عنوان حياتك..
    واحذري أن تمزقي تلك الأوراق
    فلعلها تؤنسكِ يوماً إن أطبقت عليكِ الوحدة زنازينها
    أمنياتي لكِ بالسعادة التامة
    ووصيتي لكِ دوماً صديقتي ,,
    بألا تسمحي لأحد بانتزاع براءتك أو يدنس طهر قلبك
    وأدعو الله ألا يجمعك إلا بمن يتقِ الله بمحبتك

    مودتي.

    ردحذف
  3. تلك الاوراق المبعثرة لها من حياتي النصيب الكبير
    لكن كلها ممزوجة بنكهات مختلفة ،، ولكن نكهة الراحة الممزوجة بالسعادة ليست ضمن تلك الاوراق المبعثرة ،،
    فحياتناأوراق متطايرة..

    ردحذف
  4. بسمتي ... أوراقي من شتى الألوان فلكل قلب ما يهوى
    لكن أكثر أوراقي :
    بيضاء .. وردية
    ...
    http://aqsa-girl.blogspot.com/
    ربما دفعني حنيني لمعرفة مدى صداقتك أنتِ و رنيم
    كتب عنكما هذا الشيء في مدونتي
    إشتقت لكِ
    بالمناسبة كتير بشوفك و أنتي مروحة
    بكون أنا في الباص و أنتي بتحكي مع بنات

    ردحذف
  5. أوراقنا المتناثرة لها المكان الأكبر في حياتنا ،
    تمنحنا الدفئ حيناً و الألم حيناً آخر ،
    لكننا نحتاجها دوماً بجانبنا ،

    شكراً لوجودك جميعاً هنا بين أوراقي المتناثرة،

    رنا ، صغيرتي
    أشتاقكِ أكثر ،
    و تعليقي على ما كتبته عنّا ستجيديه في مدونتكِ عزيزتي :)
    شكراً لكِ
    بـسـ ماهر ـمة

    ردحذف