السبت، 26 يونيو، 2010

حكاية الأمس

يجتاحني شعورٌ لا أستطيع وصفه
شعورُ يجبرني بالإبتعاد عن الجميع

شعور وحـدةٍ قاتلة

شعورٌ بات يحطم آمالي

يحولها لسراب


أيعقل أن يموت حبٌ ؟
!
أيعقل أن تنتهي صداقةٌ ؟
!
ومن منّا يعلم ما يخبئه القدر !

لماذا دوماً نحلم بروضة سحريةِ مزهرة ! بدلاً من أن ننعم بزهرة واحدة متفتحة !!


في حياتنا

حلم ، هدف ، تجربة ، حكمة ، ..

تمر لحظات أيامنا

لتحمل أياَ منها


كانت حكايتنا

أطيافٌ يداعبها الهوى ، لقاءٌ مؤنسٌ يخرجنا من وحدتنا و يأسنا وشرودنا

لكن ..

أًغلق الأمل ستائره

و أصبح شريط الذكريات باهتاً ، فارغاً

بلا لون !

او حتى أثر !

و بات الأمس حلماً ،



بـسـ ماهر ـمـة

هناك 6 تعليقات:

  1. المرء أصل كل ما يفعل ..
    فاصنعي من نفسك ما تريدين..

    ردحذف
  2. للحزن ثمة كوّةٌ ،،، للذكريات غيومُها
    للراحلين على رمال الروح أطلالٌ تبوح تخومُها
    للقائمين على حدود القلب طعم أواخر الدمع المعلّق في حواشي العين ،،،

    اذهبي أينما تشائي ،، لا حاجة لتديرك الأسفار ،، أو تخبرك الرياح ،، دعك من زرقاء اليمامة فقد شاخ نظرها !!

    اذكركِ بوعد السنابل ،، ثم لا زالت البسمة ...


    محمود قنديل

    ردحذف
  3. لآنك فقط بسمة
    فتاة أرق من النسمة
    فعلاً لا أدري من الذي علَّم الورد أن يجرح
    لكنّ لكل امرئ أسلوبه وطريقه في هذه الحياة
    وأنت اخترت طريقك .. وفقك الله وأنار دربك

    ردحذف
  4. أحياناً نضطر للمبالغة بعض الشئ في التعبير عن إحساسنا ،
    ليس لأننا نوّد ذلك بل لأننا نشعر بقسوةٍ في أعماق قلوبنا ،،

    في كل جرحِ حكاية
    , لهذا الجرح آثـار و بقايـا
    ليس بأيدينا أن ننساها
    ولا لقلوبنا أن تقفل أبوابها لأجلها
    ...
    حكايتي مع الزمـان غـريـبـة !
    ما بالُ المفاهيم والأفكار تتمازج !
    ما بالُنا نتجاوز حدود علاقاتنا مع الآخرين !

    لكني أشكر ذاك الجرح
    فقد علمني الكثير
    قـد يكون الحزن ، الجرح ، الألم ، ...
    سبب حياتنا حين يحاول قتلنا

    عـهـد السنابـل لازال قائماً
    و سيظل هكذا

    فـ بسمة التي عاهدتموها ستظل بسمة :)

    أصبح النــور يملئ صدري و ينير دربي
    أحمدالله الذي وفقني لهذا الدرب :)

    بـسـ ماهر ـمـة

    ردحذف
  5. كل شيء يمكنه العودة بسمة ،
    لا تنتهي حياة مليئة بالحب بموتٍ بشع ،
    كتابة رائعة

    ردحذف
  6. حتماً لن ينتهى الحب ،
    و حتماً ستأتي ساعة اللقاء بعد الفراق ،،

    تحياتي رنا :)

    بـسـ ماهر ـمة

    ردحذف